مشاهد


المشهد الثاني

دخان كثيف يظهر في كادر كاميرا الفيديو التي تقترب بزووم شديد من سيجارة بكر الاشتعال لم يمسسها أحد من قبل تتوهج فيها النيران ثم تخمد تحت رماد من نبات تم تصنيعه و طبخه بطريقة معينة النيران تمسك في السموم و تظل مشتعلة بضعة دقائق ….

دخان كثيف ينتج عن ذلك ….

و أنفاس تتوالى وراء أنفاس و قبل أن ينفد التبغ و تلفظ النار انفاسها من تلك السيجارة اللعينة ….

صوت يقطع المشهد و الكاميرا بنفس درجة الزووم تتجه نحو شفاه لونها يميل الى الزرقة و السواد ” ممكن تولعلي يا أستاذ ” …

تقفز النيران الى بيتها الجديد ….

و هكذا نيران لا تنتهي و رماد لا يثور و أنفاس تخرج عن آخرها حتى تعجل بعمر صاحبها ….

انتهى

Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: