مشاهد


المشهد الأول

صخور   …. أمواخ صاخبة …. ضوضاء هادئة ….

الموج اليوم على ما يرام لكن ليس غدا ….

تلك ( الفلوكة ) هناك بعيدا ….

و تلك القمامة التي تطفو على سطح الماء ….

أنا أعلم الواقع  .. الأسماك تخشى الاقتراب من السطح الملوث حاليا

ذلك السطح الفاسد الذي أحال نهارها و يومها كله الى ظلمة مستمرة من قال أن الاسماك لا تشعر بضوء النهار بل و قد تكون تزقزق مثل العصافير أيضا ….

صحيح أنها استراحت من مطاردات النوراس ….

لكنها تقدس الشمس كما الجميع ….

تتقوقع الأسماك بالقاع مكتفية بسكونها و صمتها….

بقعة زيت كبيرة خلفتها تلك الأساطيل الغاشمة من مراكب الصيد البالية و سفن الشحن العملاقة الآتية ذاهبة على الخليج ….

البقعة تهدد حياة تلك الأسماك بلا شك ….

انسان جاهل طامع وراء كل ذلك بلا شك ….

انتهى

Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: