*** خطايا بدايات ثورة 1952 باعتراف الكاتب توفيق الحكيم *** كتاب عودة الوعي


صــــــــــــ 19              –  ثورة ضد الدستور

لكن ماذا حدث للدستور القائم في مصر وقتئذ؟

قيل لي أن حركة الضباط بعد أن نجحت في طرد الملك فاروق و حصلت منه على وثيقة التنازل عن العرش تلك الوثيقة التي ذهب و قدمها اليه في قصره وكيل مجلس الدولة سليمان حافظ. كان على الضباط الأحرار أن يسيروا في اجراءات الوصاية على العرش و هي اجراءات منصوص عليها في الدستور و قيل أن زعيم حزب الأغلبية النحاس باشا اتفق معهم على كل هذه الاجراءات الدستورية بما فيها دعوة مجلس النواب المنحل لتعرض عليه أسماء الأوصياء طبقا لأحكام الدستور ثم تتخذ الاجراءات لاجراء انتخابات جديدة ….. و لكن سليمان حافظ و هو أيضا من أعداء الوفد ألقى في نفوسهم الخوف من ذلك.

ثم أشار عليهم باهمال هذا الدستور و أفتى لهم أن من حقهم اصدار القوانين دون برلمان لأنهم قاموا بثورة و الثورة معناها الغاء ما قبلها من أوضاع ….. و هكذا أطلق على حركة 23 يوليو اسم الثورة بعد أن كان اسمها الحركة و لحبنا لها سُميت الحركة المباركة.

و قام بعض أساتذة الجامعة يؤكدون وصف ثورة و يؤيدون حقها المطلق في اصدار القوانين.

                           –   وأصبحت الحركة ثورة

و لكن بعض فقهاء القانون الدستوري قاموا من جهة أخرى ينفون عن الحركة وصف ثورة و يدللون على أن الوصف المنطبق على هذه الحركة هو الانقلاب العسكري ذلك أن الثورة يقوم بها الشعب و يقوده ا المدنيون….

أما الحركة التي تقوم بها جماعة  مسلحة من رجال الجيش هي انقلاب لنظام الحكم و لكن الضباط الأحرار لم يأخذوا طبعا بالرأي الثاني و أبعدوا أصحابهو رحبوا بالرأي الأول و قربوا القائلين به و أصبحت الحركة ثورة و أصبح لها مجلس ثورة يصدر عنه القوانين في غرف مغلقة دون معارضة و بغير مناقشة علنية.

صــــــ21                –   أين كنا ؟

أين كنا نحن المفكرون ……… و أين كنت أنا المحب للحرية ………. لم أشعر بضيق قط على العكس كنت مستبشراً بقدوم هؤلاء الشبان مبهوراً بما قاموا به من طرد الملك أما الحياة الدستورية التي ضاعت فلم نلتفت الى خطورة ضياعها في ذلك الوقت لأننا كنا خارجين من مرحلة فقد فيها الدستور قدسيته و اُفسدت فيه الديموقراطية افسادا جعل منها مطية للانتهازيين و وسيلة للمستوزرين.

                         –   مباديء بلا أشخاص

لذلك خفت علينا وطأة دستورنا الضائع. فالمباديء ليست بذات قيمة في نظري بغير الأشخاص الذين يطبقونها باخلاص و يؤمنون بها و يحرصون عليها.

Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: