كلنا ايد واحدة كلنا مع بعض



الوضع الحالي في مصر اتجه إلى أن كل جماعة من الشعب تطالب بأهداف تخصها و مصالح خاصة و لم نعد يداً واحدة كما كنا أثناء الثورة عندما توحدنا أمام قوى الشر و الفساد.

الآن أصبح شعار كلنا ايد واحدة كلنا مع بعض الذي كنا نردده في المظاهرات غير ذي معنى . كل فئة تهاجم الأخرى و تتهمها بالعمالة و الخيانة فترد الفئة الأخرى بمثل هذا القول من الإتهام و التخوين.

رعاية الجيش للثورة و التي باركها الشعب و رضى عن الجيش كحكم للبلاد يجاهد في أكثر من جبهة لكي يحفظ الإستقرار و الأمان للثورة

الجبهة الأولى الجبهة الأمنية و الجبهة الأخرى هي تحقيق المطالب السياسية و ترك للحكومة مسئولية الجبهة الإقتصادية و الإجتماعية.

مشكلة عدم توحد قوى الشعب في الوقت الراهن تمثل مشكلة كبيرة جداً , إذ تفتت صوت الشعب و لم يعد صوت واحد يصل إلى أصحاب القرار ( المجلس العسكري ) و أصبحنا في جزيرة منعزلة بسبب تشتت الصوت الواحد الذي يخاطب الجيش خاصةً بشأن الاصلاحات السياسية لذا حتى مطالب الثورة من القضاء تماماً على النظام القديم الفاسد و أعوانه لا نشعر أن الجيش يحققها بالفعل.

الأمثلة كثيرة على ما أقوله منها مثلاً

-إختيار المحافظين الجدد ممن ينتمون للحزب الوطني و لوزارة الداخلية لماذا تم تعيينهم من جديد ؟؟؟؟ هل لإحباط المواطنين !!!!!!!!

-رؤساء الشركات و المصانع الذين ينتمون للنظام السابق و يستولون على أموال العمال الكادحين و يعطلون الانتاج القومي بقرارات بيروقراطية لماذا هم جالسون على مقاعدهم حتى الآن ؟؟؟؟؟ هل لإستفزاز العمال و الطبقة المنتجة !!!!!

-المجالس المحلية المنتمية بالكامل للحزب الوطني المنحل لماذا ما زال أعضاء الحزب في مناصبهم !!!!!!!!!

هذه المطالب كان لابد أن تكون واضحة للجيش لأن وجود تلك الفلول يؤثر أيضاً على الحالة الأمنية ( بلطجية النظام السابق ) و كذلك على الناحية الإقتصادية من حيث زيادة الإنتاج.

ساهم الشعب في زيادة تلك الفجوة مع الجيش بسبب الحوار المجتمعي الذي نشأ عن طبيعة الدولة هل هي ( دينية أم علمانية أم مدنية ) و نظام الحكم هل هو ( رئاسي أم شبه رئاسي أم برلماني )

و نسينا جميعاً أنه كما الحال في كرة القدم ليست المشكلة في طريقة اللعب (4-4-2) أو (5-3-2)  إنما المشكلة في إيجاد روح الحب و التعاون بين أفراد الفريق الإحدى عشر لاعباً لأجل الإنسجام و تسجيل الأهداف .

فكل الطرق من الممكن أن تؤدي للمكسب  لكن لابد أن يكون الناتج هو مجموع مجهودات اللاعبين جميعهم دون أن نلجأ لطرح جهد لاعب أو آخر من الملعب.

اتحدوا …. اتحدوا …. و لا تفرقوا …..

كي لا نحتاج إلى كتاب عودة الوعي مرة أخرى

يقول الكاتب توفيق الحكيم في كتابه عودة الوعي الصادر في السبعينات

صــــــــــــ 19              –  ثورة ضد الدستور

لكن ماذا حدث للدستور القائم في مصر وقتئذ؟

قيل لي أن حركة الضباط بعد أن نجحت في طرد الملك فاروق و حصلت منه على وثيقة التنازل عن العرش تلك الوثيقة التي ذهب و قدمها اليه في قصره وكيل مجلس الدولة سليمان حافظ. كان على الضباط الأحرار أن يسيروا في اجراءات الوصاية على العرش و هي اجراءات منصوص عليها في الدستور و قيل أن زعيم حزب الأغلبية النحاس باشا اتفق معهم على كل هذه الاجراءات الدستورية بما فيها دعوة مجلس النواب المنحل لتعرض عليه أسماء الأوصياء طبقا لأحكام الدستور ثم تتخذ الاجراءات لاجراء انتخابات جديدة ….. و لكن سليمان حافظ و هو أيضا من أعداء الوفد ألقى في نفوسهم الخوف من ذلك.

ثم أشار عليهم باهمال هذا الدستور و أفتى لهم أن من حقهم اصدار القوانين دون برلمان لأنهم قاموا بثورة و الثورة معناها الغاء ما قبلها من أوضاع ….. و هكذا أطلق على حركة 23 يوليو اسم الثورة بعد أن كان اسمها الحركة و لحبنا لها سُميت الحركة المباركة.

و قام بعض أساتذة الجامعة يؤكدون وصف ثورة و يؤيدون حقها المطلق في اصدار القوانين.

إلى هنا انتهى المقطع من كتاب عودة الوعي

صحيح أن الوضع مختلف في تلك الثورة عن ثورة 1952 و أن الشعب هو من قام بالثورة و رعاها الجيش , إلا أننا لابد أن نُدرِك أن أي إنحراف و لو بسيط عن مسار الثورة قد يؤدي إلى كوارث مستقبلية …

مثلاً : ماذا لو أن الضباط الأحرار اقتنعوا بفكرة اللواء محمد نجيب بضرورة جعل مصر دولة دستورية مدنية منذ قامت الثورة في عام 1952  الإجابة أن مصر كانت ستصبح دولة ديمقراطية حقيقية منذ ذلك الحين لكننا تأخرنا 60 عاماً حتى جاءتنا الفرصة ثانيةً لتغيير الوضع و البدء في الديمقراطية … أرجو ألا نضيع الفرصة تلك المرة….

حفظ الله مصر و أهلها و حماها من كل سوء….

Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: