أرأيتُم أبناء الرئيس …… خواطر حازم حسنين


أرأيتم من يعشقون الطوق

هم فقط يخافون الضوء

ارمِ لهم عظمة…. فتراهم وراءها يلهثون

أُنظر كم يهابون الطاغية

رغم أن جُنده يُمسِكُ بـ سلسلة

سلسلةٍ تجمعُ أطواقهم

أترى حين ينفك عنهم الطوق

كم يُغالِبهم الشوق ؟؟؟؟!!!!

كم يُغالِبهم الشوق

إلى طبقٍ به قطعةُ لحمٍ و طوق

…..

ما لِقطعة اللحمِ بُدٌ

تكفينا عظمة أو نلعقُ يدك

هكذا يقولون

و يشعرون بالشوقِ

إلى أكُفٍ طبعت على مؤخراتهم

إلى أكُفٍ كانت تُمسِك لهم بالسوط

ينحنون و يقولون هل من مزيد

نحن لك عبيد…. يا سيدي الرئيس

نحن أبناءك سيدي الرئيس

……

هكذا يقول أبناء الرئيس

و أتعجب من إنسانٍ

جاءتهُ الحرية أسفل قدمِه

فرفسها

و رفضها

و أخذ يُهاجِمٌها

و يحنِ شوقاً للسجان

يحن ُ شوقاً لولي النعمة المنان

يقولون شيخٌ كبيرٌ

و نسرٌ عظيم

ما لكم تُهينونه

ما لكم تودون به في غياهِب السجن المرير

إنهم يرفضون الخلاص من الذُلِ و العار

و يُحِبون حاكمهم بالحديدِ و النار

و أصابهم من أمراض ستوكهولم الكثير

أولئك موازين عقولهم اختلت

فما لهم لا ينظرون !!!

كم سُفِكت من دماء الأبرياء

شفاهم الله و عفاهم

ووقانا شرهم

أرأيتم أبناء الرئيس

Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: