ميكافيللي و المشير .. بقلم حازم حسنين


بدايةً نبذة مختصرة عن ميكافيللي لمن لا يعرفه ..

نيكولو ميكافيللي هو كاتب لم يُقدِره الناس و لم ينصفه التاريخ بالشكل الكافي في وجهة نظري .. وُلِد في مدينة فلورنسا الإيطالية في 3 مايو 1469 م أشهر مؤلفاته على الإطلاق هو كتاب الأمير و الذي تم نشره بعد وفاته بخمس سنوات ..

كتاب الأمير ناقش فيه ميكافيللي أساليب الحكام و الملوك و الأمراء في الاستيلاء على الممالك و الدول في عصر الطغاة في أوروبا القرنين الرابع عشر و الخامس عشر ميلادي .. و يعرض الكتاب نماذج لإستيلاء الحكام في التاريخ الأوروبي على الممالك و الدول يذكر أسباب نجاحهم و أيضاً أسباب الفشل ..

تم انتقاد كتاب الأمير بعد نشره و ظل مبغوضاً لعصور طويلة .. حيث قام الكاردينال بولس بتحريم الإطلاع على الكتاب و نشر أفكاره , ووضعت روما كتابه عام  1559 ضمن الكتب الممنوعة وأحرقت كل نسخة منه.

لكن في عصور النهضة الأوروبية أخذ كتاب الأمير و ميكافيللي حقه و وجد من يدافع عنه و يترجم كتبه ..

في مقدمة النسخة المترجمة للعربية من كتاب الأمير يقول الكاتب الأمريكي كريستيان جاوس (1878 – 1951) الذي قدّم للكتاب :

“إن كتاب الأمير درسه و استخدمه لفيف من الملوك و الوزراءأمثال ريشيلو  كريستينا ملكة السويد و كليمنصو و فردريك ملك بروسيا و بسمارك .. و في القرن العشرين فقد أعد موسوليني رسالة الدكتوراة عن مؤلفات ميكافيللي و يقال أن هتلر كان يضع كتاب الأمير على مقربة من سريره فيقرأ منه كل ليلة قبل أن ينام  ,  وكذلك كان لينين و ستالين ..”

القاريء للكتاب يؤمن أن المشير طنطاوي و المجلس العسكري قد قرأوا و درسوا هذا الكتاب جيداً.. فـ ميكافيللي يقول في إحدى فقرات الكتاب :

“و نلاحظ أن الحاكم إذا أعاد إحتلال مدينة أو مقاطعة ثارت عليه من قبل , فإنه يحاول السيطرة عليها و يعمل على ألا تضيع منه بسهولة هذه المرة , فإنه و قد جابهته حقيقة الثورة و قوتها في المرة الأولى, أضحى للإحتفاظ بمركزه أقل عداءاً عن طريق معاقبة مناوئيه , و تقوية نفسه في مراكز الضعف …”

و إذا دققنا جيداً في الفقرة نجد أن المجلس العسكري طبق ذلك حرفياً , فإذا اتفقنا أن الثورة لكي تحقق أهدافها لابد لها من انهاء الحكم العسكري الذي امتد ل 60 عام..  و بعد الثورة المجلس العسكري حاول السيطرة على البلاد و اكتساب أي شرعية حتى لو وهمية و هذا ما حدث بالاستفتاء في 19 مارس 2011 أعقبه بالاعلان الدستوري .. ثم أنه قام بقطع بعض أطرافه ـ حتى و لو شكلياً ـ  لإرضاء طموح الناس , و قام بتقوية نفسه في مواقع الضعف حيث رأينا في كل مواجهة جديدة مع الجيش أو الشرطة أن الأساليب تتطور ب قنابل غاز جديدة و سامة أحياناً و الدهس بالمدرعات و الرصاص الحي و الخرطوش و هذا ما لم يحدث في عصر مبارك نفسه , و تم صرف مليارات الجنيهات في الفترة الأخيرة  على جهاز الشرطة لكي يستعيدوا القبضة الأمنية القوية..

و في جزئية أخرى من الكتاب يقول ميكافيللي :

” .. على الحاكم إذا احتل منطقة و كان أهلها محرومون من الحرية و ثاروا لأجلها .. على الحاكم عدم إحداث تبديل جذري في قوانين هذه الممتلكات و ضرائبها حتى لا يشعر الشعب بالحرية و يصبح من الصعب على الحاكم السيطرة على تلك المنطقة .. “

و هذا ما حدث بالفعل حيث يفاجأ الشعب يومياً بأن الحال لم يتغير و لم يتبدل بل يومياً من سيء إلى أسوأ .. و الانفلات الأمني المتعمد لإذلال الشعب و تقويض حريته و الاصطدام مع القوانين القديمة و الروتين الغبي يجعل الشعب مشلولاً .. و الجديد أن فوجيء الناس بضريبة جديدة على المحمول و خصم 51 قرش يومياً و هو ما لم يحدث في عصر مبارك أيضاً .. فلم يتم استعادة أموال مصر المنهوبة و لم يتم غلق صنابير الفساد لكن تم استقطاع كل ذلك من دم الشعب الغلبان ..

في النهاية يبدو أن طنطاوي و مجلس العار لم يلقوا بالاً لكلمة ميكافيللي الآتية :

“أن تتكون مخشي الجانب أكثر أمناً من أن تكون محبوباً , و لكن ليس من المستحسن أن تكون مكروهاً , و لا أن تتجاهل الفضيلة و العدل ما لم يهددا ملكك ..”

و أنت أيها المشير الآن أنت و مجلسك لا يخاف منكم و لا يخشاكم أحد وأنتم مكروهون من الشعب المصري الآن على ما أعتقد و لم تطبق حتى الفضيلة و العدل … فانتظر جزاءك و على الباغي تدور الدوائر …

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصادر:

ـ ويكيبيديا

ـ كتاب الأمير ل نيكولو ميكافيللي

Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: